السبت، 17 ديسمبر 2016

وجهة نظر: أما التنمية والتشغيل والحرية والكرامة والوطنية بقيت كشعار مع تأجيل التنفيذ..

 صارت بلادنا "مرهونة" نظير عشرات القروض المجحفة..
ورقات تونسية - كتب حكيم غانمي:
على الشعب التونسي ان يكون واعيا بأن تونس تحولت الى قطب سياسي مهم من حيث تراجعات خطيرة بخطورة تعدد مجالاتها وبتعدد تغيراتها المتسارعة.. بحيث صارت بلادنا "مرهونة" نظير عشرات القروض المجحفة والتي مع الاسف يبدو انها صرفت كرواتب وامتيازات لاعضاء ورئيس مجلس نواب الشعب واعضاء الحكومة ورئيسها ورئيس الجمهورية وطواقيمهم من أحزاب وغيرهم من ممصاصي دماء الشعب المهمّش والمقهور..أما التنمية والتشغيل والحرية والكرامة والوطنية بقيت كشعار مع تأجيل التنفيذ الى حين تصبح تونس دولة بل احدى الولايات الامريكية المتحدة والاقرب اقول وان صحت وجاهة قولي وتعبيري.. 
والى حين تصير تونس احدى الامارات التي لا اعرف ان تكون اسلامية حتى.. وعلني لا أخفي عنكم شدة ألمي وعميق حزني كبيري المدى وتونس تنهار أكثر من يوم الى اخر.. وليس لي الا ان أبوح بما جال بخاطري.. وكل خاطري من اجلك مايزال مجروحا جدا يا تونس..  
تونس يا بلدي العزيز.. يا من رهنوك قيمة وأرضا وشرفا وعزة مقابل مليارات القروض المتتالية.. وما أدراك من قروض سلبتنا الحرية.. والأمن والأمان.. والكل يرقص.. ويغني.. على إيقاع إنهيار وطننا.. الذي نهبوه.. وباعوه.. وزادوا خربوه..
للتواصل والتفاعـل:
 البريد الالكتروني kimo-presse@hotmail.fr الهاتف 587 636 9

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.