الخميس، 6 أكتوبر 2016

متابعات: النائبة عبير العبدللي توضح حقيقة لقاء رئيس الحكومة يوسف الشاهد بنواب الشعب عن ولاية سيدي بوزيد..

 طرحنا ما جدوى لقاء رسمي تنقصه الصبغة العملية.. كحق مكتسب..
ورقات تونسية ـ كتب حكيم غانمي:
الإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية بلا جدال.. ومهما تعددت الآراء والمواقف من ذات المسألة فإنه يبقى لكل شخص مواقفه وخلفياته وآرائه.. ومن المهم جدا أن نختلف في الآراء حتى ننحت الاضافة من وراء ذلك الاختلاف كيفما ومهما كان.. أورد هذه العبارة كتمهيد للاشارة إلى تدوينة كتبتها بصفحتي الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي الفايس بوك.. وذلك من وحي صورة جمعت نواب الشعب عن ولاية سيدي بوزيد مؤخرا مع يوسف الشاهد رئيس الحكومة بمقرها بالقصبة.. وربما كان مضمونها قد دفع بنائبة الشعب عبير العبدللي لتوضيح بعض خفايا تلك الجلسة والتي يبدو أنه من الردود المقنعة.. ولعله كان من وحي ما كتبناه ومن يدري.. وفيما يلي نسخ لتدوينتنا:
مؤسف جدا أن يكون يوسف الشاهد رئيس الحكومة بمعية نواب الشعب عن ولاية سيدي بوزيد من الضاحكين سرا وعلنا على أهالي ربوع سيدي بوزيد خاصة وعامة التونسيين عامة..  والدليل الملموس هو لقاء رسمي جمع يوسف الشاهد بصفته كرئيس الحكومة بنواب جهة سيدي بوزيد قصد تدارس مشاكل الجهة بلا شك.. وبربكم كيف لجلسة رسمية تجمع رئيس حكومة ببعض من ممثلي الشعب وهي خالية من اطارات الحكومة وبعض الوزراء والاطارات المعنية..؟؟؟.. فعلا انها جلسة للضحك على الشعب.. ان لم تكن جلسة لاحتساء قهوة على الطاير بالرغم من كونها كانت وفق طلب من نواب الشعب عن ولاية سيدي بوزيد الذين لا حول ولا قوة لهم الا بالله العلي العظيم أمام صمتهم المخيف.. وأمام تحركاتهم التي بلا جدوى.. وللحديث بقية..
 وهذه تدوينة النائبة عبير العبدللي كتوضيح لإنارة الرأي العام:
على إثر اللقاء الذي جمع السيد يوسف الشاهد رئيس الحكومة بمعية السادة نواب الشعب عن ولاية سيدي بوزيد بمقر رئاسة الحكومة يوم الاربعاء 5 اكتوبر 2016 والذي كان بطلب من نواب الجهة، بسرني الاشارة الى توضيح نقطة مهمة تتعلق بفحوى اللقاء الذي كان فرصة لتذكير رئيس الحكومة بما برمج من مشاريع لفائدة ربوع ولاية سيدي بوزيد في اطار ما أقرته الحكومات المتعاقبة.. وكانت فرصة لتحسيس نواب الجهة لرئيس الحكومة ببعض الاشكالات ذات الصلة ببعض العوائق المتصلة بذلك وطرح بعض مشاكل أهالينا بالجهة. 
وللتوضيح فإن هذه الجلسة مع السيد رئيس الحكومة والسادة نواب الجهة كانت رسمية ولكنها لم تكن جلسة عمل ذات جدول أعمال مسبق، وهي فاتحة لعقد جلسات عمل رسمية مستقبلية لتدارس واقع وآفاق التنمية في ربوع ولاية سيدي بوزيد مع الحكومة رئاسة ووزراء ونواب الشعب والاطارات الجهوية، وهذا ما وعد به السيد يوسف الشاهد رئيس الحكومة السادة نواب الشعب عن ولاية سيدي بوزيد خلال تلك الجلسة الأولى معهم. فقط أردت من موقعي كنائبة للشعب عن ولاية سيدي بوزيد نشر هذا التوضيح عسى أن توضع جلسة السادة نواب الشعب عن ولاية سيدي بوزيد مع السيد يوسف الشاهد رئيس الحكومة خلال يوم الاربعاء 5 أكتوبر 2016 في اطارها. والله ولي النجاح والتوفيق.
عـبـيـر عـبـدلـلـي 
عضو مجلس نواب الشعب عن سيدي بوزيد

البريد الالكتروني kimo-presse@hotmail.fr الهاتف 587 636 98

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.