الأحد، 30 يوليو 2017

تحت المجهر: هل أنتم على علم بمشروع "مريم للتربصات" يا أجهزة الدولة وجوائز وأنشطة محل شكّ وريبة..؟؟..


 تحركوا يهديكم الله رفعا لشبهات قد تكون ذات جذور عميقة المدى..
ورقات تونسية ـ كتب حكيم غانمي:
أين مصالح أمن الدولة..؟؟.. أين مصالح الجباية والأداءات بوزارة المالية..؟؟.. وأين المصالح الأمنية ومصالح الإستعلامات..؟؟.. تلك بعض من أسئلة تطرح بقوة وبعض الجهات الأجنبية تقتحم بلادنا بالشيوخ والمال لتتستر ببعض المراكز والمنظمات غير المرخص فيها وحتى المرخص لها.. لتكون فرصة لتجميع وحشد الشباب تحت غطاء تكوين المكونين أو تدريب المدربين المعتمدين.. والحال أن ما خفي من تلك اللقاءات والإجتماعات لا يعلمه إلا الله.. ومن موقعي أنّبه إلى تكاثر مراكز التكوين العشوائية التي تبقى منطلقا للحيرة والشك والريبة.. ولا مانع من لفت نظر أجهزة الدولة الى مثل هذه المواضيع التي حتما لها علاقة بأمن البلاد حتى وإن كره الكارهون لمثل هذا التنبيه..
وها هو ما يسمى بـ "مشروع مريم للتربصات" ينشط ويكون جسورا لاجتماعات ولقاءات لا نعلم باطنها وان كان ظاهرها للتدريب والتكوين.. ولا نعلم في أي مجال.. يبقى موجبا لفتح التحقيقات الواجبة حوله خاصة وأن يرصد الجوائز ويجمع الأموال ولا ندري عنه الا الإسم ولا مقر له وإن وجد فعنوانه غير معلوم..
فأين أجهزة الدولة من مثل هذه المصائب التي لا نعلم عن أنشطتها ما يكفي للاطمئنان من كونها ليست ذات شبهات.. وكل غايتنا هو التوقي من مخاطر محتملة وبلادنا تغرق في حشد الشباب لتسفيرهم الى مناطق التوتر والكل يعلم ذلك كما الكل يخشى ذلك.. فتحركوا يهديكم الله رفعا لشبهات قد تكون ذات جذور عميقة المدى.. أنبهكم وكــفـــى..
 للتواصل والتفاعل معنا: البريد الالكتروني kimo-presse@hotmail.fr الهاتف 587 636 98

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.