الاثنين، 10 يوليو، 2017

تحت المجهر: إدارة مهرجان الجواد العربي الأصيل بالمكناسي توجه دعوات رسمية لغاية في نفس يعقوب..

 ما السر وراء دعوة أنستين عن فرع جمعية "مرافق" بسبيطلة..؟؟..

ورقات تونسية ـ كتب حكيم غانمي:
الدورة 33 للمهرجان الدولي للجواد العربي الاصيل بالمكناسي التي كانت فعالياتها على مدار أيام 7 و8 و9 جويلية 2017 منيت بفشل ذريع جراء عدم تمكن هيئته من حسن التصرف لا من حيث العروض التي كانت مقبولة جماهيريا بلا جدال.. وإنما من خلال تعمد توجيه دعوات رسمية الى البعض دون الاخر.. ولعل كثرة الدعوات الى غير مستحقيها كعدم جدواها من حيث تعمد إدارة المهرجان دعوة بعض العناصر ربما لغاية في نفس يعقوب.. زادت من سلبيات فعاليات الدورة.. وإلا ما الفائدة من اختيار توجيه دعوتين من بين الكثير الى الثنائي الانستين ضحى عيادي وزميلتها يسرى مساهلي عن جمعية "مرافق" بسبيطلة..
وما فات ادارة المهرجان ان اختيار ممثلتين عنوة عن فرع سبيطلة يطرح أسئلة غير بريئة.. وما يقيننا بأن ادارة المهرجان فاتها أن سبيطلة تحتضن فرع للجمعية الام "مرافق" كفرع منزل بوزيان مثلا.. وبالتالي جاز طرح ما الجدوى من مثل دعوة الانستين ضحى ويسرى من دون سواهما من ممثلي مركزية وفروع جمعية "مرافق"..
هذه اشارة مع التأكيد على أن انعدام الجدوى للصالح العام من مثل تلك الدعوات الارتجالية والعشوائية والانتقائية كان سببا في سقوط دورة المهرجان ومعها ادارتها في فضائح بلغت عدم القدرة على ايواء ضيوف المهرجان ممن وجهت لهم دعوات رسمية لا مبرر لها.. في حين أنه كان من الأجدر توجيه دعوات الى شخصيات أهم وأنفذ..


ولئن ننشر من خلال ورقة اليوم هذه الاشارة فإنه لنا تفاصيل وخفايا سننشرها تباعا ضمن موقع "ورقات تونسية".. مع تأكيدنا على أنه لا يسمح بالعبث بالمال العام بحجة حرية البرمجة وحرية الدعوات الرسمية الموجهة لكل من هبّ ودبّ.. وبشكل إرتجالي وعشوائي.. وربما لغاية في نفس يعقوب.. إذ تبقى ادارة المهرجان مطالبة بتفسير الدواعي الموضوعية ـ ان لم تكن خاصة طبعا ـ في دعوة الثنائي الانستين ضحى عيادي ويسرى المساهلي عن فرع سبيطلة لجمعية "مرافق" بشكل خاص والحال أنه لا مبرر لدعوتهما دون غيرهما من ممثلي مركزية وفروع الجمعية الأم "مرافق" أو غيرهما من ناشطي المجتمع المدني.. وبشكل عام لمختلف ضيوف الشرف.. كما أن إدارة المهرجان لن تعفى بكل الطرق في كشف مفصل للعموم يتضمن مختلف جوانب مداخيل وصرف الدورة 33 للمهرجان الدولي للجواد العربي الاصيل بالمكناسي.. إن حصل أهلا.. وإن لم يحصل.. حينها لكل حادث حديث.. وللحديث بقية بإذن الله تعالى..

للتواصل والتفاعل معنا: البريد الالكتروني kimo-presse@hotmail.fr الهاتف 587 636 98

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.