الاثنين، 5 يونيو 2017

متابعات: الشركة الوطنية إتصالات تونس.. وورطة الفاتورات أمام رداءة الخدمات..

 منطقة برج الكرمة عينة.. والحجة هي الفيصل..
ورقات تونسية ـ كتب حكيم غانمي:
مؤسف جدا أن تواصل الشركة الوطنية إتصالات تونس لهف معاليم فواتير شهرية مقابل بيعها للحرفاء خدمات الأنترنيت دونما تعي أنها تبيعهم بعض الوهم.. نظير حرصها ومصالحها الفنية والإدارية على مواصلة سياسة إعتماد بيع خدمات مخالفة لما بفترض أن يكون.. وها هنا تناست إتصالات تونس أنها بذلك تسلك مناهج التحيل عل الحرفاء وبخاصة في عدة مناطق يفترض أنها مشمولة بتغطية الـ 3G.. والتكييف القانوني للمسألة له مبرراته..
ولعل منطقة برج الكرمة من بين المناطق التي تؤكد المصالح الادارية لاتصالات تونس أنها مشمولة بتغطية شاملة لـخدمات الـ 3G.. فيما تقر مصلحة الحرفاء بكونها غير مشمولة بتلك الخدمة.. والمحصلة أن الحريف يدفع شهريا فاتورة clee 3G ليصطدم ككل شهر ببطئ الابحار.. وتلك هي الحالة بالرغم من كثرة الاعلامات للمصالح المعنية.. مما يتوجب التركيز من خلال ورقة اليوم على القول بأنه بات مقضيا على إتصالات تونس أن تكون في مستوى تعهداتها ازاء الحرفاء..
وهذه ورقة أخرى على الحساب.. قد تكون كفيلة بأن تفهم مختلف المصالح الادارية المركزية والجهوية للشركة أنها محل نقدنا المرتكز على حجج.. حتما هي الفيصل في إثبات صحة منطوق كل عبارة كتبت عمدا وبذات الأسلوب وبنفس الإيحاء.. وكــفــى..
ومع تنويهنا بأنه من العبث أن تتراجع قيمة إتصالات تونس كأقدم شركة اتصالية بتونس.. وكشركة تساهم فيها المجموعة الوطنية بنصيب مهم من رأس مالها.. ومن العبث أيضا أن تبقى وفية لسياسة رداءة الخدمات في بعض الجهات ومصالحها لا تحرك ساكنا..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.