الاثنين، 11 ديسمبر 2017

تحت المجهر: صلوحة الإينوبلي مندوب الثقافة بمنوبة.. تفشل في دورة تكوينية في البيانات الإحصائية وجودة القياس..

المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بمنوبة و دورة تكوينية في البيانات الاحصائية و قياس الجودة
 المحاضرات خلال نصف النهار.. لا تعني دورة تكوينية يا صلوحة..
ورقات تونسية ـ كتب حكيم غانمي:
مظاهر فشل بعض من المكلفين برئاسة مؤسسات عمومية محلية وجهوية وحتى مركزية نذكر تعمدهم برمجة أنشطة معينة غير مدروسة المضمون.. وأهدافها يحوم حولها الغموض والحال بداهة أنه لكل نشاط أو تظاهرة ما أهدافها وجدواها المرسومة مسبقا.. وإن حصل وكانت برمجة التظاهرات أو الأنشطة مدروسة المضمون.. فإن بعض شكلياتها تسقطهم في خانة الفشل الذريع.. بما يعزز القول حينها أنه من البديهي جدا أن ننقدهم عسى أن يستفيقوا من سباتهم.. بل قل عسى أن يتجاوزوا مكامن فشلهم الكلي أو حتى النسبي فيما قرروا برمجته في إطار مهام المرفق العام الذي يتولون ادارته.. وهذه عبارات صريحة وعلنية بها نخص صلوحة الإينوبلي المندوب الجهوي للشؤون الثقافية بولاية منوبة..
 كلمات محسوبة لصلوحة الإينوبلي بصفتها الادارية.. لا الشخصية..
ولنا مبررات خصها بصفتها تلك بورقة اليوم التي تتنزل كلفت نظر علني الى مكمن سلبي كما رأيناه جليا في إطار إعدادها وإطارات تلك المندوبية الى تظاهرة بنصف يوم.. بل قل لمدة نصف نهار اليوم بعملية حسابية بسيطة جدا.. ولسنا ندري إن كانت صلوحة الاينوبلي بصفتها كمندوب للشؤون الثقافية بمنوبة وبصفتها كمشرفة عليها.. لسنا ندري إن كانت واعية بجسامة ذلك الخطإ أم لا..؟؟..
ولا نعلم إن كانت واعية بقراءات قد تغيب عن ذهنها لمثل تلك البرمجة كما وردت..؟؟.. ومهما تكون المبررات فلا يعقل على مندوبية جهوية للشؤون الثقافية أن تبرمج تظاهرة تحوم حولها قراءات متعددة.. وقد لا تلقي فيما أرادته له منظمتها التي يبدو أنها سقطت في الارتجال.. وإن حصل ذلك فلا مجال للإرتجال فيما يخص اداء المرفق العام ومهما كانت طبيعة ونوعية ودرجة ومكان وقطاع هذا المرفق العام..
 مضمون برمجة الدورة.. بين العمومية والغموض.. والفشل..

فمن خلال برمجة المندوبية الجهوية للشؤون الثقافة بمنوبة بمنوبة وتحت إشراف صلوحة الاينوبلي وليوم الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 لدورة تكوينية "في البايانات الإحصائية وقياس الجودة" نتبين وبالاطلاع على برنامج الدورة أن الغموض والضبابية من الميزات اللافتة للإنتباه..
وهو ما يدل فعلا عن فشل الجهة المنظمة لهذه الدورة.. على الأقل من حيث الشكل باعتبار أننا لا نعلم عن فعاليات الدورة الا أنها مبرمجة لذلك التاريخ.. وهذه نسخة من ذلك البرنامج المعلن عليه من لدن المندوبية الجهوية للثقافة بمنوبة ننشره قبل ابداء ملاحظاتنا حوله:
*الساعة 9:00 الافتتاح: كلمة السيد المندوب الجهوي للشؤون الثقافية بمنوبة.
*الساعة 9:15 المداخلة الأولى: "التطورات الحالية في تقييم المكتبات ـ الإحصائيات ـ القياسات" وفاء طهري رئيس مصلحة المكتبات بولاية منوبة (عضو الشبكة الدولية لقادة المكتبات المبدعين الناشئين في شمال أفريقيا و الشرق الاوسط).
*الساعة 11:00 استراحة.
*الساعة 11:15 المداخلة الثانية "تجربة مكتبة مصر العامة لتحقيق جودة الخدمات والأنشطة" مصطفى محمد تهامي عضو الشبكة الدولية لقادة المكتبات المبدعين الناشئين في شمال افريقيا والشرق الاوسط.
*الساعة 13:00 اختتام الدورة.


 ملاحظات تثبت مواطن الفشل كما هندست منظمة التظاهرة.. 

الملاحظة الأولى:
ولئن كان عنصر التكوين غائبا في هذه "الدورة" فإننا نلفت إنتباه المرفق العمومي المنظم لها بأن الدورة التكوينية تتطلب ورشات عمل بالأساس ولا تقتصر على مجرد محاضرة وتليها أخرى لتكون الدورة التكوينية قد إنتهت وان كان ثمة نقاش برمج في الغرض.. وليس من الصعب على أي كان تنظيم محاضرة اذ يكفيه استقدام أي كان.. ويطلق على تلك المحاضرة دورة تكوينية.. فعلا انه "شيئ ينطق"..


الملاحظة الثانية:
هذه التظاهرة هي أقرب الى تسمية "محاضرة" من "دورة تكوينية" علاوة على أن تحديد مجالها كان "في البايانات الإحصائية و قياس الجودة".. دون الاشارة الى أي المجالات معنية بتلك البيانات الاحصائية وقياس الجودة.. فهل تعني صلوحة الإينوبلي بصفتها كمنظمة لهذه التظاهرة "المهزلة" من موقعها كمندوب للشؤون الثقافية بمنوبة بمجال الكتاب والمطالعة..؟؟ الرقص والموسيقى..؟؟.. أم السينما والمسرح..؟؟.. أم أنها تقصد مجال الاعلام المكتوب والسمعي والبصري..؟؟.. أم أنها تعني بذلك عالم الأزياء والموضة..؟؟.. أو أنها تقصد الحياة والبطالة والطلاق والعنوسة والميوعة..؟؟..
 المزيد من التدقيق والتثبت.. يبقى محمولا عليك يا صلوحة..

حقيقة لا ندري أي المجالات تعنيها الإينوبلي ببرمجتها تلك لدورة لن تدوم إلا نصف اليوم بل قل نصف النهار.. ربما هو سهو منها أم الإفلاس المعرفي بتقنيات وفنيات وأبجديات تنظيم الأنشطة والتظاهرات الثقافية وربما يكون تسرعها وعدم تدقيقها في تلك البرمجة شكلا ومضمونا.. هو السبب الذي طرح من الأسئلة ماهي جديرة بأن تطرح.. وعلى العموم هي مبادرة وإن نرى انها فاشلة شكلا.. ترتقي الى المحاولات.. ولكل محاولة شرف عظيم.. ونلفت إنتباه صلوحة الإينوبلي كمندوب للشؤون الثقافية بأنها مطالبة في مزيد التدقيق والتثبت قبل المرور الى تنفيذ التظاهرات على اختلاف مجالاتها.. وهذه ورقة قد تتبعها أخرى ربما لإجبار محمد زين العابدين وزير الشؤون الثقافية على تكليف التفقدية العامة في ملفات مهمة تتعلق بالمندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بمنوبة.. وهذا لا من مانع له في إطار إيماننا بالتصدي جميعا الى كل مواطن ومكامن الفساد بالمرفق العمومي..
 للتواصل والتفاعل معنا:
البريد الالكتروني kimo-presse@hotmail.fr الهاتف 98636587

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.