الأربعاء، 29 مارس 2017

تحت المجهر: مراد المحجوبي والي سيدي بوزيد أدمن مضخم الصوت.. وأصبح يستعمله دون موجب..

 مساحة القاعة لا تقتضي مضخم الصوت.. أيها الوالي العجيب..
ورقات تونسية ـ كتب حكيم غانمي:
المعروف أن أجهزة مضخمات الصوت تستعمل لما يكون فضاء الاجتماع أو قاعات جلسات العمل كبيرة بل شاسعة المساحة.. والغرض من ذلك هو إيصال صوت المتدخل لبقية الحضور.. إلا أن هذه الحقائق الثابتة لم يعترف بها مراد المحجوبي والي سيدي بوزيد.. لا لشيئ سوى لأنه لم يفقه بعد ما الغرض من إستعمال مضخم الصوت.. ذلك أن هذا الوالي الفاشل بمنطوق رغضه علنا من لدن الاتحاد الجهوي للشغل بسيدي بوزيد.. يصر على استعمال مضخم الصوى داخل قاعة الاجتماعات بمقر الولاية خلال كل الاجتماعات الرسمية.. وهو يحتكر الكلام عبر مضخم الصوت فيما لا يستعمله بقية الحضور والمتدخلين من الاطارات الجهوية في ذات القاعة.. تلك التي لا تتجاوز مساحتها بعض الامتار المربع..
ولعل حرص الوالي مراد المحجوبي على استعمال مضخم الصوت في تلك القاعة بإصرار كبير دون موجب يعكس بعض الجوانب السيئة من شخصيته بالرجوع الى تفسيرات علماء النفس.. ومع تأكيدنا على انه دون موجب باعتبار وأن المتدخلين في اجتماعات الوالي المحجوبي في تلك القاعة طبعا.. تكون تدخلاتهم من دون مضخم الصوت.. واصواتهم تسمع بوضوح.. ومن خلال ورقة اليوم نلفت نظر المحجوبي والي سيدي بوزيد الى العزول عن استعمال مضهم الصوت داخل قاعة الاجتماعات.. لانه أصبح مصدرا لاقلال مسامع الاطارات الجهوية التي تحضر جلساته الرسمية.. والاكيد ان ورقتي بمضمونها هذا ستصل للتو الى وجهتها المعروفة.. وهذا على الحساب يا مراد يا محجوبي..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.