الأحد، 10 يناير 2016

متابعات: قوة محسن مرزوق وكثرة أتياعه من الندائيين.. من أسباب تكتل الندائيين والنهضاويين..

لا أستغرب أن يكون محسن مرزوق البديل عن الشيخين..
ورقات تونسية ـ كتب حكيم غانمي:
في توقيت مناسب جدا ومدروس مليّا أعلنت حركة "النهضة" على أن الشيخ راشدالغنوشي رئيس الحكركة قد أدلى بصوته لفائدة الباجي قائد السبسي رئيس حركة "ندا تونس".. وفي توقيت ملائم جدا ظهر محسن مرزوق القيادي البارز في حزب "نداء تونس" وأعلن الحرب السياسية ضد حزبه ليعلن بمعية أتباعه من المستقلين معه عن النداء تكوين حزب جديد.. وفي الأثناء يحضر الشيخ راشد الغنوشي مؤتمر حزب النداء صفا لصف مع السبسي رئيس الجمهورية في مؤتمر حزب نداء تونس.. وبالتالي إعلان التوافق والإنسجام التامين بين حركتي الغنوشي والسبسي وبهما نعني حركة "النهضة" وحركة "نداء تونس"..
ومن خلال حنكة دراسة التوقيت تلك.. ومن خلال ما أسلفنا ذكرا من معطى مهم في علاقة قوية بمؤتمر نداء تونس الذي جمع كل من السياسيين الشيخين السبسي والغنوشي.. يمكن الإقرار بأن هذا التكتل ربما يكون لسبب يقين الشيخ السبسي والغنوشي أن محسن مرزوق بحزبه الجديد سيكون قوة سياسية مهمة بالبلاد.. مما جعلهما محل توافق وتكتل.. وربما يفسر أن النهضة راهنت على القائد السبسي منذ الانتخابات الرئاسية سيما وأن النهضة بدت متنازلة جدا ومتسامحة أكثر فيما يتعلق بتمثيلها الحكومي.. وهو ما قد يفسر أن النهضة هي الهواء الذي يتنفس به النداء.. وربما أكثر من ذلك..
ولعل المتابع بعمق للاسباب التي حدت بالقيادي محسن مرزوق وأتباعه (وهم كثر) الانسلاخ عن الحزب الأصلي لنداء تونس يقف على أن الحركة التي ما يزال يسييرها الباجي قائد السبسي بالرغم من ولوجه للرئاسة كرئيس للجمهورية.. قد تعطي الحق لمرزوق وأتباعه تأسيس  حزبهم الجديد.. طبعا إذا ما صحّ ان محسن مرزوق وأتباعه من الندائيين على بينة من التطبيع بين حزبهم الاصلي "نداء تونس" وحزب حركة "النهضة"..
ومن هنا نستشف الاصرار العلني على اعلان الباجي قائد السبسي والشيخ الغنوشي أن حزبيهما كجناحي الطير.. وأعتقد من زاوية نظر خاصة أن في الأمر حكايات مخيفة لم تكن معلنة.. وبدأت خيوط الحكاية تنكشف بداية من إعلان حركة النهضة أن الغنوش يصوّت للباجي القائد السبسي في الانتخابات الرئاسية.. وما خفي كان أعظم..
 للتواصل والتفاعل: البريد الالكتروني kimo-presse@hotmail.fr الهاتف 587 636 98

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.