الأربعاء، 6 يناير 2016

متابعات: ما علاقة التحوير الوزاري الأخير.. بمضامين بعض مقالات "ورقات تونسية"..؟؟..


ورقات تونسية ـ كتب حكيم غانمي:
لا أظلم أي كان من أعضاء الحكومة من خلال ورقاتي.. وإنما لا أرحم كأزرار حاسوبي من يسقط في أعماق أميال بحار ورقاتي التي بمقالاتها تعطي أكلها عاجلا أم آجلا.. وتذكروا بعض الأسماء التي فتحت ما تيسر من مواطن فساد إداري في.. ولتسييرها للمرفق العام.. وكمثال تذكروا ما مني به مني ومن ورقاتي "العم" عمار الينباعي وزير الشؤون الاجتماعية.. وكذا الشأن لكل من مراد الصقلي وزير الثقافة ولطيفة لخضر التي خلفته على رأس ذات الوزارة وكذلك من مروا بوزارة العدل مثل حسين بن عمو و بن صالح.. وغيرهم من أعضاء الحكومة وإطاراتها ممن رصدت بالحجة والبرهان بعض جوانب فشلهم بل قل جوانب من الفساد الإداري..
ولئن كانت إقالتهم واعفاءاتهم حقيقة حاصلة في تاريخ لاحق لتاريخ نشر ورقاتي في حقهم.. فإن ذلك لا يعني إلا أني مساهم ولو بنسبة مهما صغرت من أجل الإطاحة بهم.. وفعلا أكون سعيدا حينما أكشف مواطن فشل عضو الحكومة من خلال ملفات أتحّوز عليها.. لتكون ورقاتي بمضامينها مساهمة في كشف بعض مما خفي حول آداء ذلك عضو الحكومة.. والتاريخ يشهد لي ولكم بذلك..
وكم أفرح وورقاتي تساهم في "النسف" ببقاء وزير فاشل وجبان من تطبيق القانون.. ولهل تلك الأسماء التي ذكرت.. يعرف أصحابها حقائق الأمور ذات علاقة بمواضيع مقالاتي في حقهم.. وعموما هم من الراحلين بصفاتهم تلك.. وحالي وورقاتي من الصامدين من أجل غد أفضل لتونس الغالية.. والتاريخ لا.. ولن يرحم أيّ منا.. وهذه قائمة التحوير الوزاري الذي أعلن عنه الحبيب الصيد رئيس الحكومة وذلك مساء الاربعاء 06 جانفي 2016:
1ـ عمر منصور وزيرا للعدل ـ2ـ الهادي المجدوب وزيرا للداخلية ـ3ـ خميس الجيناوي وزيرا للشؤون الخارجية ـ4ـ محمد خليل وزيرا للشؤون الدينية ـ5ـ يوسف الشاهد وزيرا للشؤون المحلية ـ6ـ محمود بن رمضان وزيرا للشؤون الاجتماعية ـ7ـ سنية مبارك وزيرة للثقافة ـ8ـ منجي مرزوق وزيرا للطاقة والمناجم ـ9ـ محسن حسن وزيرا للتجارة ـ10ـ أنيس غديرة وزيرا للنقل ـ11ـ كمال الجندوبي وزيرا للعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان ـ12ـ كمال العيادي وزيرا للوظيفة العمومية والحوكمة ومكافحة الفساد ـ13ـ خالد شوكات وزيرا للعلاقة مع مجلس نواب الشعب وناطقا رسميا باسم الحكومة..

 للتواصل والتفاعل: البريد الالكتروني kimo-presse@hotmail.fr الهاتف 587 636 98

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.