السبت، 26 مايو 2018

متابعات: ورقة تكريمية في حق أعوان وإطارات المندوبية الجهوية للمرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بسيدي بوزيد..


 سرعة ونجاعة تدخلات المندوبية.. موجب ورقة اليوم..

ورقات تونسية ـ كتب حكيم غانمي:

من المؤكد أن ما نرصده من اخلالات ادارية وتجاوزات مرفقية ومخالفات قانونية بالمرفق العمومي يبقى غابته التحسيس بموطن الخلل والاشارة الى مواطن التقصير بالمرفق العام.. وذلك مساهمة منا في النهوض به.. ولئن ننشر ذلك نقدا منا الى واقع آداء المرفق العمومي ببلادنا.. فإنه من واجبنا أيضا التنويه بمدى تفاعل اطارات وأعوان المرفق العمومي مع ما يكتب وما يبلغهم من إشعارات وملاحظات مختلفة المواضيع.. فقي هذا الإطار نخصص ورقة اليوم تكريما لإطارات وأعوان المندوبية الجهوية للمرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بسيدي بوزيد وهي التابعة الى وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن.. وهي ورقة وتكريم ليس بالمجان ولا على سبيل المجاملة.. بل ان ذلك نظير اجتهاد وعمل مراطوني ومتواصل يعطي أكله في اطار من الشفافية والاستمرارية والمتابعة الحينية وسرعة التدخل ونجاعته.. وهذا ثابت من خلال توثيق مختلف تدخلات مصالح المندوبية ذاتها.. وكل ذلك في اطار القانون والتراتيب الادارية سارية المفعول بلا جدال..
 (هنية النصيري) 

وبالرغم من قلة الامكانيات البشرية والمادية الموضوعة على ذمة المندوبية الجهوية للمرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بسيدي بوزيد بالرغم من اتساع رقة ولاية سيدي بوزيد مرجع نظر تلك المندوبية الجهوية.. فإن سرعة ونجاعة تدخلات اطارات وأعوان المندوبية ذاتها كان موجبا لفرض مضمون ورقة اليوم.. تنويها بما بلغنا من حالات فرضت تدخل هياكل تلك المندوبية وكانت تدخلات ذات تدخلات مهمة وجديرة بأن تكون محل تنويه دون مجاملة وبلا تزييف للموجبات..ومن خلال حالات تعهدت بها المندوبية الجهوية للمرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بسيدي بوزيد تتعلق بمجالات اختصاصها وأهدافها وبخاصة في مجالي المرأة والأسرة.. كانت النتائج المشرفة والمطلوبة فعلا.. بالرغم من قلة اطارات وأعوان تلك المندوبية.. علاوة على إفتقارها إلى وسائل النقل الكافية لتأمين لمختلف تدخلاتها سيما أمام الطابع الريفي لمختلف معتمديات ولاية سيدي بوزيد.. بما يجعل صعوبات تواجه اطارات وأعوان المندوبية الجهوية للمرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بسيدي بوزيد.. 

ولعل سرعة ونجاعة تدخل كل من هنية نصيري المندوبة الجهوية للمرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بسيدي بوزيد وهادية قاسمي رئيسة مصلحة المرأة بها نؤخرا إستجابة لنداء أسرة فقيرة الحال ومسكنها أصبح مهددا بالسقوط.. علاوة على وجود مسنة في تلك الأسرة بلا سند مادي أمام الأمراض المزمنة التي لازمتها.. كان موجبا لهذه الورقة التكريمية في حق كامل أسرة المندوبية الجهوية للمرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بسيدي بوزيد.. وفي ذات المناسبة حري بنا حثّ وزارة الإشراف على ضرورة المسارعة في مساندة الأعمال المجدية لإطارات وأعوان المندوبية الجهوية للمرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بسيدي بوزيد وذلك من خلال تدعيم اطارتها واعوانها واسطول النقل ومختلف وسائل العمل.. عسى أن تحقق الأفضل كما ونوعا.. وما هذه الإشارة إلا في صلب الواقع بالرجوع الى ما يعترض أعوان وإطارات المندوبية الجهوية للمرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بسيدي بوزيد من عراقيل ومصاعب جمّة..


للتواصل والتفاعل معنا: البريد الالكتروني kimo-presse@hotmail.fr الهاتف 98636587


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.